العناد عند الأطفال.. أسباب وعلاج

60

  يعتبر العناد عند الأطفال من الاضطرابات السلوكية ذائعة الانتشار عند الكثير من أطفالنا، وكثيراً ما نستمع الطفل يكرر كلمات ” لا؛ لا أريد؛ لا أرغب” وغالباً ما يبدأ العناد عند الأطفال في العام الثالث من عمره، وهنا يشكو الآباء والأمهات من عناد أطفالهم وعدم تنفيذ ما يريدوه.

ولكن ما هو سبب العناد عند الأطفال؟
يعاند الأطفال لمجموعة من الأسباب، من أهمها:
•عدم تلبية احتياجات الطفل من اللعب تعد أحد أهم أسباب عناد الطفل كترجمة لضيقه ورفضه لأسلوب تعامل الوالدين معه.
• تقييد حركة الطفل ومنع الطفل من التحدث مع الكبار تثير عند الطفل سلوك العناد.
• إحراج الطفل أمام الآخرين أو نصحه تعتبر من أهم أسباب عناد الطفل.
• تهرب الطفل من والديه – خصوصاً – إذا كان الوالدين يوجهوا للطفل أوامر بشكل مستمر.
• عدم الاهتمام بتصرفات الطفل الإيجابية ومكافأته عليها، قد تدفع  الطفل للعناد.
• تحقيق الطفل لمطالبه، ففي بعض الأحيان يكون الوالدين رافضين لطلبات الطفل، فيلجأ للعناد والبكاء لتحقيق طلباته.
– ومن مظاهر العناد عند الأطفال:
• رفض الطفل الذهاب إلى المدرسة.
• إصرار الطفل على الذهاب لشراء أشياء يريدها يوم العطلة.
• الامتناع عن تناول الطعام بالرغم من شعوره بالجوع.
• ميل الطفل للمشاكسة مع إخوته وفرض رأيه بالعناد.
–  يقع على عاتق الأسرة مسئولية كبيرة في التخلص من سلوك العناد السلبي لدي الطفل؛ وذلك من خلال:
• تحفيز الطفل وتشجيعه باستمرار على التصرفات الإيجابية كمساعدته في الأعمال المنزلية.
• تجنب توجيه الأوامر والتكاليف التي تثير غضب الطفل.
• الابتعاد عن عقاب الطفل وتوبيخه لفظياً أو بدنياً.
• قيام الوالدين بمشهد تمثيلي أو درامي أمام الطفل يبرز معني التضحية والإيثار للآخر.
• عدم اللجوء الوالدين لاستخدام أسلوب التحدي أمام الطفل.
• محاولة الابتعاد عن كثرة الأوامر والنواهي الموجهة للطفل.