الولادة القيصرية وكل ما يتعلق بها…. تعرفي عليها الاَن

31

في حديثنا التالي سنسلط الضوء على موضوعٍ من أهم المواضيع التي تهم المرأة الحامل وتشغل بالها، ألا وهو الولادة القيصرية، هذه الولادة التي يلجأ إليها الأطباء عندما يتعسر حدوث الولادة الطبيعية، وبالتأكيد هذا لا يعني أبداً الخطورة أو الاَلام.

عملية الولادة القيصرية من العمليات السريعة والسهلة، لذا صارت مطلباً عند الكثيرات في الاَونة الأخيرة، من باب الحفاظ على رشاقتهن وخوفاً من أوجاع الولادة الطبيعية.

فما هي الولادة القيصرية؟ ومتى نلجأ إليها؟ وما اَليتها؟ وما مضاعفاتها؟ هذه المعلومات بالتفصيل يمكنك معرفتها من خلال الشرح التالي:

عملية الولادة القيصرية: هي ولادة الجنين من خلال شقوق جراحية في البطن والرحم، وفيها تخضع المرأة للتخدير، و 60- 80 من النساء اللواتي يجرين الولادة القيصرية، يمكنهن الإنجاب بطريقةٍ طبيعية في المرات التالية.

ونلجأ إلى الولادة القيصرية في الحالات التالية:
– تستدعي الحالة الطبية ذلك، كأن يكون هناك ما يسمى بالمشيمة المتقدمة، التي تجعل الولادة المهبلية أقل أماناً على الأم.

-عندما تكون الإنقباضات غير كافية لفتح عنق الرحم، وإذا لم تفلح وسائل توسيع عنق الرحم مثل إعطاء عقار الأوكسيتوسين.

– إذا كان الطفل يبدو أنه تحت ضغط زائد بسبب المخاض، كما يظهر عند مراقبة دقات قلب الجنين.

– في حال كان حجم الطفل ضخم جدآ بالمقارنة بحجم حوض الأم.

– إذا أخذ الطفل وضع المقعدة ولم تكلل الجهود المبذولة لإدارة جسمه وتصحيح وضعه بنجاح.

– وجود توائم ثلاثية أو عدد أكبر من الأجنة المتعددة.

جراحة الولادة القيصرية تكون كما يلي:
توصل توصيلة خاصة بالمحاليل الوريدية لإعطاء الأم السوائل اللازمة، ويتم تنظيف الأمعاء من الفضلات وإدخال قسطرة في الإحليل (مجرى البول) لتصريف البول أثناء الجراحة وبعدها، وتشمل إختيارات التخدير، التخدير الشوكي أو فوق الجافي التي تخدر الأحاسيس تحت مستوى الخصر وتسمح لك بالبقاء مستيقظة أثناء الولادة أو التخدير الكليالذي يجعلك تفقدين الوعي.

وفي هذه العملية يتم عمل شق في البطن فوق عظمة العانة، وغالباً ما يكون القطع أفقيآ (وهو ما يسمى شق خط البكيني) الذي عندما يلتئم يكون أثره أقل وضوحاً ولكن يمكن أن يكون رأسياً، هذا ويعمل شق اَخر بشكلٍ أفقي في الرحم.

تتم ولادة الطفل والمشيمة من خلال الشقين، ويغلق الشق الرحمي بالغرز كما يخيط الشق البطني (الخارجي) أو يدرز بالسلك، وتستغرق الجراحة حوالي ساعة واحدة.

بعد الولادة القيصرية:
– إستمري في تناول الأدوية لمعالجة الألم

– تجنبي رفع أي شيء أثقل من طفلك لعدة أسابيع، وذلك أثناء إستردادك لعافيتك في المستشفى وأيضاً بعد عودتك إلى بيتك

المضاعفات الجانبية للولادة القيصرية:
– الشعور بحكة أو بوخز في الندبة الجراحية وقد تبدو حمراء اللون وسرعان ما يزول هذا الشعور

– النزيف الداخلي

– العدوى الحوضية

– كتل الدم المتجلط

– الإضطراب الوظيفي للأمعاء

– إصابة الأعضاء البطنية الأخرى مثل الأمعاء والمثانة والرحم

ولكن هذه المضاعفات قليلة الحدوث، فلا تخشي منها.

بالنهاية الطبيب هو الوحيد القادر على إعطاء الخيارات وترشيح الأفضل منها، فكوني على ثقةٍ أنك بأمانٍ.