الولادة دون ألم .. كيف يمكن أن تكون؟

25

يختلف الشعور بالألم عند الولادة من امرأة لأخرى، فكثير من النساء يلدن أطفالهن دون تسكين الآم الولادة، كما أن حالتهن تسير سيراً حسناً، في حين أن نساء أخريات يشعرن بكثير من الإنزعاج حتى بعد التسكين أو أخذ إبرة الظهر، وجميعن يتمنين الولادة دون ألم..

وبما أن المخاض مؤلم، فإن من المهم أن تعرفي الولادة دون ألم .. كيف يمكن أن تكون؟ 
– يمكن للحامل مساعدة نفسها للولادة دون ألم، وقد تستطيع تحقيق ذلك بالاسترخاء والتنفس، والحركة على تعزيز ثقتها بجسمها لتتحكم أكثر بالألم.
– أن تأخذ الحامل حماماً دافئاً، فذلك سيمكنها من الشعور بالراحة في المراحل المبكرة من المخاض، والحقيقة أن بعض النساء يرغبن في قضاء الكثير من الوقت أثناء المخاض في حوض الاستحمام وذلك كطريقة من ضمن الطرق التي تخفف الألم.
– تنفّس “الإنتينوكس”، وهو عبارة عن مزيج من الأكسجين وغاز آخر يسمى الأكسيد النتري ويتم تنفس هذا المزيج من خلال قناع أو أنبوب، يوضع على الفم أو الأنف، وغاز الإنتينوكس لن يزيل الألم بالكامل، ولكنه يساعد على تقليل الألم، ويجعلكِ بالتالي أكثر قدرة على تحمله، ويبدأ مفعوله بعد 15 ثانية إلى 20 ثانيةً من تنفسه. لذا، استنشقي هذه المادة عند بدء التقلصات.
ولا تقلقي، فلن يحدث لكِ أو لطفلكِ أي تأثيراتٍ جانبية، ولكنه تبين لبعض النساء إن الإنتينوكس يشعرهن بالدوار والحاجة إلى النوم.
فإذا اقتربت موعد ولادتك، وشعرتي بألم الولادة، فعليكِ استشارة طبيبك لأخذ الحقن المسكنة التي تناسبك للولادة دون ألم.