رئيسة حكومة ألبرتا تعلن عن إنشاء وحدة لتطوير موارد الطاقة

19 نوفمبر 2018

مقاطعة ألبرتا تضع في أولوياتها تحديث وتكرير المزيد من موارد الطاقة محلياً إسهاماً في المحافظة على المزيد من الوظائف وتعزيز القيمة المضافة لمصادر الطاقة.

أعلنت رئيسة حكومة ألبرتا ريتشل نوتلي عن تأسيس وحدة جديدة لتطوير موارد الطاقة من شأنها أن توحيد جهود الحكومة وقطاع الصناعة والعاملين وسكان ألبرتا في العمل معاً لتعزيز تنويع مصادر الطاقة عبر المقاطعة كلها.

وقالت رئيسة الحكومة ريتشل نوتلي: “إن ألبرتا رائدة على مستوى العالم في مجال الطاقة، حيث تمتلك الخبرة والقدرة على الابتكار في تحويل وتكرير مصادر الطاقة لدينا إلى منتجات يحتاجها العالم كله. وبدلاً من نقل العمل في هذا المجال إلى الولايات المتحدة، فإننا سوف نحتفظ به هنا حيث ينتمي. فاستراتيجة التطوير القائمة على مبدأ “صنع في ألبرتا” سوف تساعدنا في التحكم بمستقبلنا من خلال ضمان حصول سكان ألبرتا على  قيمة أكبر من الموارد التي يمتلكونها.”

سوف يعمل الفريق الذي سيكون تابعاً مباشرة لمكتب رئيسة حكومة ألبرتا، على الاستفادة من عمل الحكومة الذي انطلق عام 2016 في برنامجها الهادف إلى تنويع مصادر الطاقة والذي ساهم في خلق آلاف فرص العمل وجذب استثمارات جديدة من القطاع الخاص بمليارات الدولارات.

وبفضل برامج ضمانات العوائد Royalty credit programs، يجري العمل على إنشاء مجمع لإنتاج البتروكيماويات بقيمة 3.5 مليار دولار في شمال شرق إدمنتون والذي من شأنه الاستفادة من الغاز الطبيعي في إنتاج البلاستيك المستخدم لصناعة منتجات صالحة للاستعمال اليومي.

وقد اتخذت الحكومة في ربيع عام 2018 مزيداً من الإجراءات من خلال قانون تنويع مصادر الطاقة لإعطاء قيمة مضافة لموارد الغاز والطاقة في ألبرتا من أجل ايجاد مزيد من فرص العمل. وقد شملت تلك البرامج تقديم الدعم لتعزيز استثمارات القطاع الخاص في إنتاج البتروكيماويات وأعمال التطوير الجزئية.

سيتم الإعلان عن مزيد من حلول التطوير والتكرير الخاصة بألبرتا في الأيام المقبلة