مراحل الولادة خطوة بخطوة

32

منذ أن تتأكد السيدة من حملها تبدأ مخاوف الولادة تروادها بين الحين والاَخر فتارة تراها في شدة الجرأة والقوة وتارة أخرى ضعيفة خائفة من تلك اللحظة، لما تقرأه وتسمعه عن أوجاع الولادة ومتاعبها.

وللتخلص من مخاوف الولادة وإستقبالها براحةٍ نفسيةٍ لا بد من التعرفعلى مراحل الولادة خطوة بخطوة، الأمر الذي يجعل المرأة الحامل تواكب حالتها وتشخصها بعقلانيةٍ دون الإستماع إلى الأقاويل والمبالغات.

مراحل الولادة خطوة بخطوة بشرحٍ علمي دقيقٍ وواضحٍ لكل المقبلات على هذه المرحلة والراغبات بتكوين خلفيةٍ صحيحةٍ ومريحةٍ.

الشق الأول في شرح مراحل الولادة خطوة بخطوة هو تقسيمها إلى 3 مراحل أساسية:

المرحلة الأولى: تبدأ من بداية الولادة وحتى يتسع عنق الرحم ليصبح 10 سم (الإتساع الكامل لعنق الرحم).

المرحلة الثانية: تبدأ من بعد الإتساع الكامل لعنق الرحم وحتى ولادة الطفل.

المرحلة الثالثة: تبدأ من بعد ولادة الطفل (نزول الطفل من الرحم إلى العالم الخارجي) حتى نزول المشيمة.

المرحلة الأولى:
تبدأ من بداية الولادة الطبيعية (انقباضات منتظمة ومتكررة بالرحم ) حيث يبدأ عنق الرحم يتسع بعد أن كان مغلقاً طوال فترة الحمل، و يبدأ جدار عنق الرحم يصبح أقل سمكاً لكي يسمح للطفل بالنزول من خلاله، و تستمر هذه المرحلة حتى يصل اتساع عنق الرحم إلى 10 سم، وهو الإتساع الكامل لعنق الرحم (حيث يصبح مفتوحاً بالكامل)

وتعتبر هذه المرحلة هي أطول مرحلة في الولادة الطبيعية، وتستغرق 12 – 16 ساعة في الولادة الأولى، و 6 – 8 ساعات في الولادات التالية، وتمر هذه المرحلة بثلاث مراحل فرعية أخرى:

1- مرحلة الولادة المبكرة:
حيث يبدأ عنق الرحم يتسع من صفر سم (مغلقاً) حتى يصل إلى 3 سم، وتكون إنقباضات الرحم معتدلة القوة وغير منتظمة وتستمر 30 – 60 ثانية وتتكرر كل 5 – 20 دقيقة، وعند بداية هذه المرحلة قد تلاحظ السيدة الحامل وجود إفرازات مهبلية سميكة لزجة ممزوجة بخيوط دم حيث يبدأ عنق الرحم ينفتح، وتسمى هذا العلامة (العرض الدموي).

كذلك قد يحدث ألماً شديداً في أسفل الظهر والشعور بضغطٍ في منطقة الحوض واضطرابات بالمعدة وأحيانا إسهال، أيضاً قد يحدث في هذه المرحلة نزول سائل مائي نتيجة تمزق الغشاء المحيط بالجنين المليء بالسائل الأمينوسي، وتحتاج هذه المرحلة الصبر من السيدة، فقد تستمر ساعات وأحياناً تستمر أيام خاصةً في الولادة الأولى للسيدة.

2-المرحلة الولادة النشطة:
يزداد اتساع عنق الرحم ليصل من 3 سم إلى 7 سم، وتبدأ انقباضات الرحم تزداد قوة، كما تستمر مدة أطول لتصل إلى 45 – 60 ثانية، و تتكرر كل 2 – 4 دقائق فقط فتصبح فترة الراحة بين التقلصات أقل كثيراً، وهذا هو الوقت المناسب للذهاب للمستشفى فوراً.

أغلب السيدات يطلبن مسكنات للألم في هذه المرحلة، وتستمر هذه المرحلة 3 – 8 ساعات، وتكون أقل من ذلك في بعض السيدات خاصةً إذا كانت ولادة متكررة و ليست الأولى.

3- مرحلة الولادة الإنتقالية:
يزداد اتساع عنق الرحم من 7 سم إلى 10 سم أي يكون عنق الرحم مفتوح كلياً، وتزداد إنقباضات الرحم في القوة و التكرار وتستمر لتصل إلى 90 ثانية، وبالكاد تستطيع السيدة التقاط أنفاسها في الفترة الضئيلة بين الإنقباضات المتكررة حيث لا وقت للراحة سوى من 30 ثانية إلى 2 دقيقة فقط، وتشعر السيدة بضغط قوي في أسفل الظهر ومنطقة المستقيم.

وطبيعي أن تشعر السيدة بالحر والعرق وبعدها مباشرةً تشعر بالبرد والقشعريرة، وتستمر هذه المرحلة من 15 دقيقة إلى 3 ساعات، وبرغم أنها أقصر مرحلة إلا أنها أصعب مرحلة للولادة على الإطلاق.

المرحلة الثانية: 
تستغرق هذه المرحلة من 45 دقيقة إلى ساعتان في الولادة الأولى و 20 – 45 دقيقة في الولادات التالية، وتستمر إنقباضات الرحم 45 – 90 ثانية وراحة بينهما 3- 5 دقائق، حيث تشعر السيدة بضغطٍ قوي في منطقة المستقيم، وبرغبةٍ قويةٍ في الدفع، حتى يخرج رأس الطفل.

المرحلة الثالثة:
تبدأ من بعد ولادة الطفل حتى نزول المشيمة والغشاء المحيط بها والحبل السري و تسمى أيضاً مرحلة ما بعد الولادة، وهي أقصر  مرحلة حيث تستغرق 5 – 30 دقيقة، وتشعر الأم (قد أصبحت أم الآن ) ببعض الإنقباضات البسيطة التي تدل على إنفصال المشيمة من جدار الرحم، ويقوم الطبيب بعمل تدليكٍ (مساج) على البطن مكان الرحم وقد تشعر الأم بإرتعاشٍ شديدٍ بعد نزول المشيمة، وهذا طبيعي و كثيراً ما يحدث ولا يدعو للقلق نهائياً.

وبعد أن تتم الولادة بأمانٍ بمراحلها الثلاثة يتأكد الطبيب من عدم وجود أي تمزق بالمهبل أو عنق الرحم يحتاج إلى خياطةٍ جراحيةٍ بعد إعطاء الأم حقن تخدير موضعي، ثم يتم متابعة الأم الساعات المقبلة للإطمئنان عليها.

هذه مراحل الولادة خطوة بخطوةٍ، عسى أن نكون قد أفدناك وقدمنا لك الشرح الذي ترغبين به.